الهاردويرتقييم الألعابتقييم الهاردويرمراجعة الألعابمراجعة الهاردوير

إنطباعاتنا عن لعبة ايبكس ليجندز

عنوان اليوم صدر بشكل مفاجئ. طبعا نحن نتلكم عن لعبة ايبكس ليجندز Apex Legends أحدث لعبة باتل رويال جديدة من تطوير فريق Respawn Entertainment الذي سبق وأن قدم لنا سلسلة تايتن فول.

ايبكس ليجندز هي لعبة باتل رويال جديدة متوفرة بشكل مجاني على الأجهزة الثلاثة الرئيسية ، حيث تقدم مفهوم جديد لألعاب باتل رويال من خلال الحفاظ على فكرة الفوز لآخر الناجين ولكن مع تعديلات وإضافات مثيرة للإنتباه.

وبإختصار أعتبر من وجهة نظري الخاصّة بأنّ ايباكس ليجندز أفضل لعبة باتل رويال إلى حد يومنا هذا؟ كيف ذلك؟ الإجابة كالآتي.

تبرز لعبة Apex Legends في كونها لعبة باتل رويال تقدم شخصيات مختلفة بقدرات فريدة مع حلول قتال جماعي مفيدة، بأسلحة ومعدات متوازنة بشكل ممتاز جدًّا، وسط خريطة محكمة التصميم مع تقديم نظام عادل لشراء المقتنيات داخل متجر اللعبة.

أما الآن، فمن المنطقي أن يتسائل المرء عن ما اذا كانت اللعبة قادرة على تقديم شيء جديد يستحق كل هذه الضجة والحماس.

  • شخصيات اللعبة:


قد يبدو ذلك غريبًا بالنسبة للعبة باتل رويال ، لكن ما يجعل من ايباكس ليجندز تجربة جديدة في هذا النوع من الألعاب هو اتاحة الفرصة للاعب بتقمص تخصص معين يتجسد في أبطال وشخصيات بمهارات ووظائف مختلفة، تمتاز كل واحدة منها بطابع معيّن يميز شخصيتها عن الأخرى مع قدرات مختلفة تحدد دورها وطبيعة عملها وأسلوب لعبها في ساحة القتال، حيث تتضمن لعبة ايباكس ليجندز ثماني شخصياتٍ في الوقت الرّاهن. وهي:

  • Bloodbound: وهو محترف في تقفي الآثار وتعقب الأعداء من خلال قدراته الخاصة، الى جانب قدرته على رؤية ما وراء جدران الأبنية
  • Gibraltar: يمتاز ببنية ضخمة يوفّر أساليب متعددة من الحماية لأفراد الفريق، كدرعٍ واقٍ على شكل قبّة وامكانية ارسال قذائف دخانية تستخدم كسار تغطية
  • Lifeline: وهي عبارة عن مسعفة تقدّم الدعم الكامل للفريق بقدرتها على اسعاف وزيادة مستوى صحة أفراد الفريق بصورةٍ سريعة مقارنةً مع غيرها
  • Bangalore: وهي شخصية ذات طابع عسكري ترتكز على الأسلوب الهجومي العنيف
  • Wraith: تعتمد Wraith على قدرات خارقة للطبيعة مثل التنقّل بين الأبعاد وفتح بوابات بعدية تمكّنها من الانتقال من مكان لآخر وبصورة سريعة وخاطفة
  • Pathfinder: عبارة عن رجل آلي يؤدي وظيفة ممتازة في الاستطلاع وتشكيل حبال التنقل التي يمكن لباقي أقراد الفريق استخدامها
  • Caustic: شخصية تعتمد على نصب الفخاخ والكمائن المكوّنة من قنابل الغازات السامّة
  • Mirage: وهو الشخصية ذات الطابع الفكاهي والساخر، ويمكن له تكوين صور مزيفة لنفسه بهدف تمويه الأعداء.

غير ذلك، فإنى أرى أن لعبة ايباكس ليجندز نجحت في تقديم طابع فريد لكل شخصية بحيث ترسم ملامحها وتحدد طبائعها بشكل فريد بعيدًا عن التشابه أو التكرار، ويتنافس عشرون فريقًا في المباراة الواحدة، كل فريق مكوّن من ثلاثةٍ من هذه الشخصيات بحيث لا يمكن اختيار الشخصية ذاتها مرتين ضمن الفريق الواحد، لكن يمكن للاعبين تحديد شخصياتهم المفضلة لإعلام زملائهم مسبقًا.

احتراف ايباكس ليجندز : شرح قدرات وتخصص جميع الشخصيات

هذا ويجدر الذكر بأنّ قدرات الشخصيات (وهي ثلاثة) غير قابلة للتطوير أو الترقية، بحيث تبقى ثابتة ولا تتغير طوال المباراة.

  • الهبوط الى الخريطة:

من المنطقي أيضًا ان نتطرق للعناصر الأخرى المتوقع توافرها في أي لعبة تقدم طور باتل رويال . فمثلًا، تقدم اللعبة تجربة شبيهة في جانب الهبوط على الخريطة.


فكما الحال في لعبة فورت نايت ، فإن اللاعبون في Apex Legends يقومون بالهبوط على الأماكن التي يريدونها ضمن خريطة اللعبة، لكن الاختلاف يكمن في وجود ما يعرف بالـ Jumpmaster، وهو اللاعب الذي يناط بوظيفة تحديد مكان الهبوط للفريق ومن ثم اقتيادهم نحو تلك الوجهة.

حيثت يتم اختيار الـ Jumpmaster بشكلٍ عشوائيّ كل مبارة، مع وجود امكانية تمرير هذا الدور للاعب آخر لم يرغب هذا الأوّل في تولي هذه المسؤولية، و أيضا يمكنك للاعب التحرر من الهبوط المشترك واختيار الهبوط المنفرد في مكان آخر.

  • الخريطة:

تعتبر خريطة لعبة ايباكس ليجندز أصغر من تلك الموجودة في فورت نايت وهي قريبة من حيث الحجم من خريطة سانهوك من لعبة “بابجي” ، وذلك بحكم عدد اللاعبين الأقل في كل مباراة من Apex Legends.

حيث يتنافس 60 لاعبًا خلال المباراة الواحدة، على خلاف الألعاب الأخرى التي تضم 100 لاعب، ويبقى الأمر متاشبهًا من حيث الجوانب الأخرى، فهنالك الأماكن المكتظة وتلك النائية، الى جانب وجود الأماكن التي تحوي كثيرًا من العتاد وتلك الأخرى الأقل وفرةً لها.

طبيعة الأبنية في الخريطة تقتصر على مجمّعات عسكرية وأماكن بناء وملعب ضخم وغيرها، حيث تمتاز كل منطقة بطابع بناء معيّن، مثل منطقة The Outlands التي تحوي تضاريس طبيعية ضخمة وجبلية، ما يقدّم أسلوب لعب عمودي بعيدًا عن الأسلوب الأفقي والمسطح.


كما يوجد، بطبيعة الحال، دائرة تتقلص مع مرور الوقت تمامًا مثل باقي ألعاب باتل رويال . ولا تحوي اللعبة على أي انظمة جمع موارد وبناء مثلما الحال في لعبة فورت نايت، باستثناء وجود مواد يمكن جمعها كعتاد يمكن اللاعب تصنيع بعض الأزياء منها في وقتٍ لاحق.

وباختصار، تبدو الخريطة ذات طابع صناعي وغير مألوف، لكن في غاية الجمال في نفس الوقت وذلك بفضل كمية التفاصيل الدقيقة في الأحجار والأعشاب والأشجار وحتى الأبنية نفسها، وأعتقد بأنّ هذه الخريطة واحدة من أفضل خرائط ألعاب باتل رويال.

  • العتاد:

أما العتاد فيبقى متاشبهًا بالمقارنة مع الألعاب الأخرى. حيث يهبط اللاعبون بدون أي عتاد أو اسلحة، ويتعيّن عليهم العثور على مختلف أنواعها، كالمسدسات والبنادق القنّاصة والهجومية، الى جانب العتاد الداعم مثل وسائل الاسعاف والدروع والمتفجرات وملحقات الأسلحة بطبيعة الحال، مثل عدسات التصويب والمخازن الموسّعة.

يتواجد العتاد أحيانًا على الأرض أو داخل الأبنية، كما يمكن ملاحظة صعوبة العثور على سلاحٍ جيّد بحيث يأخذ ذلك بعض الوقت.


أمّا المخزون، فهو عبارة عن حقيبة يحملها اللاعب دائمًا مع وجود سعة محدودة لها وفقًا لكل مستوى حقيبة معيّنة، لكن مع امكانية التخلص من الأغراض غير الضرورية واستبدالها بأخرى.

تعد مشاركة العتاد والتبليغ عن وجوده أمرًا سهل الاشارة اليه في هذه اللعبة، وذلك بفضل نظام التواصل المتين الذي تقدمه اللعبة من خلال وضع اشارات مرئية وصوتية توضح للاعبين مكان العتاد الذي عثر عليه اللاعب ليتسنى مشاركته مع غيره.

كما يمكن جمع العتاد من جثث الأعداء كما هو في الألعاب الأخرى بالإضافة إلى الصناديق وإمدادات الجوية، ناهيك عن امكانية اللاعب في تحديد واقتراح خط سير للفريق حول الخريطة، وذلك كله دون الحاجة للحديث من خلال المايكروفون.

وعلى الرغم من أنّني لزلت أعتقد بأنّ الوقت المستغرق لقتل العود TTK يعتبر طويلا نوعًا ما، إلا أنّ آلية التصويب تعتبر رائعة جدًّا في ايباكس ليجندز مع وجود توازن بين مختلف الأسلحة إلخ…

  • اللعب مع أفراد الفريق:

أسلوب اللعب بحد ذاته في ايباكس ليجندز يعتمد على التعاون والتنسيق بين أفراد الفريق بصورةٍ أكبر، حسب رأيي الشخصي، من أي لعبة باتل رويال أخرى ، حيث أن العمل مع الفريق يعد ضروريًا لتحقيق الانتصار.

فبالإضافة لقدرة انعاش أفراد الفريق المطاح بهم، فإنه من الممكن ان يتم استدعائهم بعد موتهم، وذلك من خلال جمع قلادة خاصة بهم تظهر فور موتهم الّتي تبقى لفترة محدودة قبل أن تختفي، ومن ثم وضعها في احدى محطات الاستعادة أو Respawn Station، التي تعمل على اعادة استدعاء اللاعب المقتول الى ميدان المعركة من جديد ولكن بدون أي عتاد، الأمر الذي يعتبر تكتيكًا جديدًا كليًا في طور باتل رويال.

كما أن التعاون يتم وسط المعارك بين الفرق المعادية، حيث يمكن رصد وتوضيح مكان الأعداء ومن ثم تنسيق الهجوم بشكل ممنهج. ناهيك عن تقديم الخريطة لتجربة تكتيكية حقيقية، حيث يتضح من تصميم الخريطة وجود كثيرٍ من الأماكن الممكن استغلالها كوسائل دفاعية واستراتيجية.

  • لعبة Apex Legends و نظام Microtransaction:


تتوافر لعبة Apex Legends مجّانًا على منصات بلايستيشن 4 وإكسبوكس ون والحاسب الشخصي. وبطبيعة الحال، فإنّ اللعبة تحتوي على نظام Microtransaction الذي يتقصر فقط على شراء الأغراض التكميلية والجمالية دون التأثير على أيّ جانب من أسلوب اللعب. ويمكن الحصول على هذه الأغراض من خلال طرق مختلفة وهي:

  • الدفع المباشر: ستتوافر بعض الأغراض التي ستكون قابلة للشراء بصورةٍ مباشرة، فيما قد لا تتوافر أغراضٌ اخرى، ما يعني أن على اللاعب انتظار توافرها اذا ما اراد الحصول عليها من خلال الدفع المباشر مقابلها
  • Apex Packs: وهي عبارة عن صناديق Loot، أو Loot Boxes يتحصل عليها اللاعبون مع تباين فرص وجود أغراض نادرة أو قيّمة عند فتحها، لكن يوجد ضمان للاعبين بالحصول على غرض من المستوى الأعلى عند فشله في الحصول على واحد بعد فتحه لـ29 صندوقًأ، بحيث أن الصندوق الثلاثين سيكون مضمونًا.
  • Battle Passes: وهي عبارة عن مواسم مدفوعة سيعلن عن تفاصيلها لاحقًأ، لكن يبدو أنها تشابه كثيرًا تلك الموجودة في فورت نايت.


بالنهاية، يمكن لي القول بأنّ تجربتي لهذه اللعبة تتلخص في أنها تجربة ايجابية لأبعد الحدود. حيث تفاجأت صراحةً من أستوديو Respawn Entertainment الذي قدم لنا هذه اللعبة بصورةٍ خاطفة وسريعة دون وجود أي حملات تسويقية تذكر أو تنويه سابق، والأفضل أن اللعبة تبدو متكاملة من حيث التطوير، إذ لا تعاني اللعبة من أي مشاكل برمجية أو مشاكل تفسد الأداء، فكل شيء فيها يجري ويعمل بغاية السلاسة.

والى جانب كونها متفوقة من حيث الأداء، فإن اللعبة تبدو أيضًا متفوقة وفريدة من نوعها في أسلوب اللعب مع إضافات عدة لمسات مختلفة وبسيطة إلا أنّها إيجابية جعلت من اللّعبة تجربة منعشة وومتعة.

بأري شصخي أعتقد بأنّ لعبة ايباكس ليجندز هي أول لعبة Battle Royale تقدم، تجربة مختلفة حقيقية عن ما نراه اليوم من غيرها من ألعاب هذا الطور. حيث تركز بشكلٍ كبير على التعاون بين أفراد الفريق أكثر من أي لعبة أخرى وسط اتاحة فرصة واسعة للمرح والحماس واستعراض المهارات الفردية.

والاختبار الحقيقي يبقى في الزمن الذي ستواجهه هذه اللعبة، فهل ستنجح في تقديم محتويات متلاحقة وجديدة تبقي اللعبة في حالة منتعشة ومتجددة؟ إذ أن الأيام والأشهر المقبلة كفيلة بكشف الاجابة، وهذا تساؤل طبيعي وبديهي، لكنه مهم في الوقت نفسه وذلك بسبب ما مرت به شركة EA من انتقادات واسعة في الفترة الأخيرة، فقد تكون هذه اللعبة نقطة التوحل الحقيقية لهذه الشركة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى